Friday, July 19, 2019

طريق حل أزمة الشرق الأوسط في الارتباط مع المقاومة الإيرانية


طريق حل أزمة الشرق الأوسط في الارتباط مع المقاومة الإيرانية
تجمع المقاومة الإيرانية هذا العام بنظرة واحدة
بقلم عبدالرحمن كوركي مهابادي*
بعد عقد التجمع السنوي للمقاومة الإيرانية في أشرف الثالث في ألبانيا أصبح من الواضح والأسهل التحدث عن تغيير النظام في إيران بشكل أكبر. لأنه تم رسم خارطة طريق التحولات القادمة في هذا التجمع ومن أجل التحرك بالاتجاه الصحيح على هذا الدرب يجب عقد الإرادة والأمل والزمان والالتزام للوصول بسرعة للهدف.
في أعقاب توسع نشاطات واستعدادات المقاومة الإيرانية من أجل مواجهة نظام الملالي على كلا جانبي الحدود شكل حضور ودعم الشخصيات والهيئات من دول العالم المختلفة في التجمع السنوي للمقاومة الإيرانية في اشرف الثالث في ألبانيا، نقطة عطف في ميزان القوى السياسي ما بين نظام الملالي وبديله الديمقراطي الوحيد.
ما يثير الاهتمام أكثر على مدى عقد تجمع هذا العام، هو الأمل بسقوط نظام الملالي والشغف والنشاط الحاصل من توقع هذا التطور الكبير الذي ضرب كالموج في كل مكان وكذلك وضع إثباتا غير قابل للإنكار على هذه الحقيقة بأن البديل الديمقراطي لهذا النظام موجود وقوي ومتاح بالكامل.
لقد بنت قوات المقاومة الإيرانية اشرف الثالث على أرض ألبانيا وبنائه هو ضمانة من أجل بناء إيران الغد الحرة. هذا ما قاله الكثير من المتحدثين. تلك هي نفس القوة التي بنت أشرف الأول على أرض قاحلة وجرداء في منطقة ديالى العراقية وتلك نفسها القوة التي كانت محاصرة من قبل نظام الملالي وحكومته العميلة في العراق وحولت أشرف الثاني من ارض وعرة إلى جنة. هذه نفس القوة التي تعد نفسها الآن من أجل بناء إيران الغد الحرة. لقد كانت هذه الحقيقة غير متوقعة للغاية بالنسبة للهيئات التي قدمت لزيارة أشرف الثالث حيث أنها خلال أقل من سنتين حولت هذه الأرض لمدينة عامرة والأهم من ذلك أنها تفعل استعداداتها من أجل قوة مقاومة. لذلك، الوفود المشاركة كانت تخاطب سكان أشرف الثالث على أنهم أبطال المستقبل الذين سيحررون إيران من حكم الملالي ويحولونها بسرعة لإيران جميلة ومتحضرة ومتمدنة.

نقشه مسير تحولات آتي ايران


نقشه مسير تحولات آتي ايران
گردهمايي امسال مقاومت ايران در يك نگاه!
عبدالرحمن گوركي مهابادي
بعداز برگزاري گردهمايي سالانه مقاومت ايران در اشرف3 در كشور آلباني، اكنون مي‌توان ساده‌تر و روشن‌تر نسبت به تغيير رژيم در ايران سخن گفت. زيرا در اين گردهمايي نقشه مسير تحولات آتي ترسيم و براي حركت درست بر روي مسير بايد اراده و اميد و زمان و تعهد را در هم آميخت تا زودتر به مقصد برسيم.
به دنبال گسترش فعاليتها و آمادگي‌هاي مقاومت ايران براي رويارويي با رژيم ملاها در هر دو سوي مرزهاي ميهن، حضور و پشتيباني شخصيت‌ها و هيات‌هاي كشورهاي مختلف جهان در گردهمايي سالانه مقاومت ايران در اشرف3 در آلباني، نقطه عطفي را در تعادل قواي سياسي فيمابين رژيم ملاها و يگانه آلترناتيو دمكراتيك به نمايش گذاشت.
آنچه در طول برگزاري گردهمايي امسال بيش از هر چيز ديگر، به چشم مي‌خورد، اميد به سرنگوني رژيم ملاها و شور و نشاط برگرفته از چشم‌انداز اين تحول بزرگ، بود كه همه جا موج مي‌زد و همچون سندي غيرقابل انكار اين واقعيت را مهر مي‌كرد كه آلترناتيو دمكراتيك براي اين رژيم موجود، قوي و كاملا در دسترس است.
اشرف3 را نيروهاي مقاومت ايران در خاك آلباني ساختند و ساختن آن، سند ِضمانتي براي ساختن ايران آزاد فردا است. اين را بسياري سخنرانان گفتند. همان نيرويي كه اشرف 1 را بر خاك خشك و بياباني استان ديالي عراق ساختند، و همان نيرويي كه تحت محاصره رژيم ملاها و حكومت دست‌نشانده‌اش در عراق، ليبرتي «اشرف2» را از سنگستان به گلستان بدل كردند. همان نيروست كه اكنون خود را براي ساختن ايران آزاد فردا آماده مي‌كنند. براي هيات‌هاي ديداركننده از اشرف3 اين واقعيت بسيار غيرمنتظره بود كه در ظرف كمتر از دو سال چنين شهري بر اين خاك ساخته شود و و مهمتر اينكه.، آمادگاهي براي يك نيروي مقاومت فعال گردد. از اين رو، ديداركنندگان، ساكنان اشرف3 را قهرمانان آينده‌سازي خطاب مي‌كردند كه ايران را از حاكميت ملاها آزاد و به سرعت آن را به يك ايران زيبا، مدرن و متمدن بدل خواهند كرد.

Wednesday, July 17, 2019

جيهان سەردانی ئەشڕەف دەكات!


جيهان سەردانی ئەشڕەف دەكات!
تێڕوانينێك بۆ سەر كۆبوونەوەی ئەمساڵی موقاومەتی ئێران لە ئەشرەفی(3)
عەبدولڕەحمان گەوركی (مەهابادی)
"موقاومەتی ئێران لە پێناو رووخاندنی رژێمی ئاخوندان خۆی ئامادە دەكات" ئەوە مەسجی كۆی چالاكييەكانی ئەمساڵی موقاومەتی ئێرانە له هەر دوو ديوی سنوورەكانی ئێران. لەمڕووەوە مەلا دەسەڵاتدارەكانی ئێران بە تەواوی تۆقاون و لە هەوڵدان بۆ مانەوە لە دەسەڵات. ئەم ململانەيە لە كام ئان و ساتدا گۆڕينی دۆخەكەی لێدەكەوێتەوە و چ ماوەيەك ئەخايەنێت، روون نيە بەڵام بە دڵنياييەوە كاتەكەی بە رادەيەك نزيكە كە چاوەروان نەكراو دەبێت!
لە يەكێك لەو چالاكيیانەی ئەمساڵدا يەكێك پرسياری كرد كە "لەبەرچی خانمی مريەم رەجەوی، سەرۆك كۆماری هەڵبژێردراوی موقاومەت لە چاو ساڵانی پێشوو ئەوندە خوشحاڵە؟" ئاوا وڵامی درايەوە كە «لەبەر ئەوەی خانمی رەجەوی ئێستا لە ناو هێزەكانی خۆیدایە». ئەمەش وەك ئاماژەيەك بۆ سەر ئەو 15 ساڵەی هێزەكانی موقاومەتی ئێران لە ناو خاكی عێراق لە لايەن رژێمی ئاخوندان و حكومەتە كرێگرتەكەی لە عێراقەوە ئابڵۆقە درابوون و دوای ساڵانێكی زۆر و چەندين قەتڵوعام لە كۆچكردنێكی مێژوويدا و لەسەر بنەمای خۆڕاگری خۆيان بەرانبەر بە رژێمی ئاخوندان و هەوڵی بێوچانی رێبەرايەتی موقاومت، ئابڵۆقەكەی تێكشاند و توانيان بگوازنەوە بۆ وڵاتانی ئەوروپی و بە تايبەت وڵاتی ئاڵبانيا ته خەباتی خۆيان بەرانبەر بە رژێمی ئاخوندان بگەيەننە لووتكەی خۆی. زۆری نەخاياند كە ئەم هێزانە لە شوێنێكی نوێ لە ئاڵبانیا يەكيان گرتەوە. واتا قەرارگای ئەشڕەف3. قەرارگايەكی زۆر جوانتر و رازاوەتر و ئامادەتر لەوانەی پێشووتر و بە شۆر و جووڵە و واتای زێتر لە ئەشرەف1 و ئەشڕەف2 لە پارێزگاكانی ديالە و بەغدا لە وڵاتی عێراق.

Sunday, July 14, 2019

العالم يذهب لرؤية أشرف


العالم يذهب لرؤية أشرف
نظرة لتجمع المقاومة هذا العام في أشرف ٣
بقلم عبدالرحمن كوركي مهابادي*
المقاومة الإيرانية تتجهز لإسقاط الملالي. هذه رسالة مجموعة النشاطات للمقاومة الإيرانية في هذا العام على كلا جانبي الحدود. ولهذا السبب، الملالي الحاكمون في إيران مذعورون ويسعون للحفاظ على بقائهم.  إلى أي نقطة ستتحول هذه المواجهة وكم ستطول، ليس معلوما ولكن، بالطبع، فإن التوقيت قريب جدًا لدرجة أنه سيكون غير متوقع!
في أحد نشاطات المقاومة الإيرانية هذا العام، سأل أحدهم: لما السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة مسرورة أكثر من أي عام مضى؟ الجواب الذي سمع هو "لأن السيدة مريم رجوي هذا العام بين قواتها". وكانت إشارته لفترة ال ١٥ عاما حيث كانت قوات المقاومة محاصرة في العراق من قبل الملالي وحكومتها العميلة في العراق. تلك المقاومة التي نجحت خلال الثلاث سنوات الماضية بفضل ثباتها أمام نظام الملالي وسعيها الدؤوب لقيادة هذه المقاومة في هجرتها التاريخية في كسر حلقة الحصار المفروضة عليها واستطاعت أن تنتقل للدول الأوروبية وخاصة إلى ألبانيا لتصعد من نضالها الدؤوب في سبيل إسقاط نظام الملالي. ولم يمضي الكثير من الوقت حتى حازت هذه القوات مكانا جديدا لها. مقر أشرف ٣ هو مقر أكثر جمالا وتجهيزا وحماسًا من أشرف ١ و ٢ في محافظات ديالى وبغداد في العراق.

Saturday, July 13, 2019

جهان به ديدار اشرف مي‌رود!


جهان به ديدار اشرف مي‌رود!
نگاهي به گردهمايي امسال مقاومت در اشرف-3
عبدالرحمن گوركي
مقاومت ايران براي سرنگوني ملاها آماده مي‌شود. اين پيام ِمجموعه فعاليتهاي امسال مقاومت ايران در هر دو سوي مرزهاي ايران است. از اين جهت، ملاهاي حاكم بر ايران در وحشت هستند و در تلاش براي بقاي خويش. اين رويارويي در كدام نقطه به چرخش اوضاع منجر خواهد شد و چه زماني به طول خواهد كشيد. معلوم نيست اما قطعا زمان آن به قدري نزديك است كه غيرمنتظره خواهد بود!
در يكي از فعاليتهاي امسال مقاومت ايران يكي سوال كرد كه چرا امسال خانم رجوي، رئيس جمهور مقاومت خوشحال‌تر از هر سال ديگري است؟. پاسخي كه شنيد اين بود «چون امسال خانم رجوي در ميان نيروهايش است». اشاره وي به دورة 15 ساله‌يي بود كه نيروهاي مقاومت در عراق در محاصره رژيم ملاها و حكومت دست‌نشانده‌اش در عراق بودند. نيرويي كه سه سال پيش در يك هجرت تاريخي و به يمن ايستادگي در برابر رژيم ملاها و تلاشهاي شبانه‌روزي رهبري مقاومت حلقه محاصره را در هم شكست و توانست به كشورهاي اروپايي و بالاخص كشور آلباني منتقل شوند تا مبارزه خود را براي سرنگوني رژيم ملاها به اوج برسانند. طولي نكشيد كه اين نيروها در مكان جديدي به هم ملحق شدند. «قرارگاه اشرف3». قرارگاهي بسيار زيباتر، مجهزتر و پرشورتر از اشرف‌هاي 1 و 2 در استانهاي ديالي و بغداد در كشور عراق.

رژيم ملاها و متحدان و عواملش روي اين حساب باز كرده بودند كه مجاهدين با رسيدن به كشورهاي اروپايي در فرهنگ غرب ذوب خواهند شد. شايد اين واقعيت در مورد بسياري اپوزيسيون‌ها در كشورهاي مختلف صدق و تكرار شده باشد. اما در اين يكي، چيز ديگري است. آنها بيشتر از قبل، بر طبل مبارزه عليه ملاها مي‌كوبند. زيرا آنها نيروهايي متعهد، سوگندخورده و مصمم و پايدار هستند و از يك رهبري بي‌نظير برخوردارند.

Monday, July 8, 2019

الحرسي حسن روحاني


الحرسي حسن روحاني
نظرة لضرورة إدراج رئيس جمهورية الملالي على قوائم الإرهاب
بقلم عبدالرحمن - ك - مهابادي*
منذ اليوم الأول الذي اغتصب فيه الملالي الحكم في إيران بشكل غير شرعي وجلسوا على كرسي الخلافة، ابتدعوا تيارات وعرضوها  في الواجهة دعوها بالتيارات المعتدلة أو الإصلاحية والوسطية المتمدنة لكي تكون بيد الولي الفقيه كأداة لإجبار الآخرين على السكوت ويتمكنون من خلالها من تصفية المعارضين.
وفي هذه الأعوام الماضية، كان هناك عدد لا بأس به من الأطراف والتيارات التي عملت تحت عنوان مختلفة مثل "مساعدة نظام الملالي" وانضمت لهذا التيار الوهمي وساعدت في الترويج له. وخاصة الدول الغربية العطشى للنفط والدولار التي وضعت أيديها مع الملالي ضد الشعب والمقاومة الإيرانية ولم يتوانوا عن القيام بأي خيانة أو جريمة في هذا الدرب.
وعلى الرغم من مضى الوقت وسيلان الدم أكثر من جسد الشعب والمقاومة الإيرانية بشكل أكبر نجد أن الأطراف الغربية المتماشية مع النظام شكلت جبهات بشكل معقد أكثر مع الملالي لمواجهة المقاومة الإيرانية. حتى أنهم لم يكتفوا بوضع المقاومة الإيرانية على قوائم الإرهاب وفي المرحلة التالية قصفوا مقرات وقواعد المقاومة الإيرانية في جوار أرض بلدهم وبدأت الهجمات الدموية البرية والجوية والإرهابية للنظام ضد قوات المقاومة الإيرانية داخل أرض العراق ونفذت مجزرة فظيعة بحق هذه القوات، وحتى يومنا هذا، تجد أنهم يضعون العراقيل بحجة "الخوف من الحرب مع نظام الملالي" أمام اتخاذ سياسة حاسمة ضد النظام الإرهابي الحاكم في إيران، ويؤدون دور العصا أو العكاز الذي يتكأ عليه هذا النظام.

پاسدار حسن روحاني


پاسدار حسن روحاني
نگاهي به ضرورت نامگذاري رئيس جمهور ملاها در ليست تحريم‌ها!
عبدالرحمن گوركي
از روزي كه ملاها به ناحق حاكميت را در ايران غصب و بر كرسي خلافت نشستند، آنها جرياني به نام مدره، رفرميست، ميانه‌رو، متمدن و ... را در ويترين خود گذاشته تا همچون اهرمي در دست ولي فقيه ملاها، با آن ديگران را وادار به سكوت و مخالفان را حذف نمايند.
در اين ساليان كم نبودند طرفهايي كه تحت عناوين مختلف، همچون فريادرسي براي رژيم ملاها، اين جريان موهوم را باد نكنند و به آن پر و بال ندهند. به‌ويژه دولتهاي غربي ِتشنه به نفت و دلار ملاها كه عليه مردم و مقاومت ايران، دست در دست ملاهاي حاكم نهادند و از هيچ خيانت و جنايتي در اين مسير فروگذار نكردند.
هرچه زمان مي‌گذشت و از پيكر مردم و مقاومت ايران خون بيشتري مي‌ريخت، طرف‌هاي مماشاتگر غرب در شكل پيچيده‌تري، هم‌جبهه با ملاها به پر و پاي مقاومت ايران مي‌پيچيدند. آنها حتي به نامگذاري مقاومت ايران در ليست‌هاي تروريستي بسنده نكرده و در قدم‌هاي بعدي، پايگاههاي مقاومت ايران در جوار خاك ميهن‌شان را وحشيانه بمباران و در حملات خونينِ زميني و هوايي و تروريستي رژيم ملاها به نيروهاي مقاومت ايران در داخل خاك عراق زمينه‌ساز كشتار و قتل عام اين نيروها شده و تا همين امروز نيز به بهانة موهوم «ترس از جنگ با رژيم ملاها(!)» عليه سياست‌ قاطع در برابر رژيم تروريستي حاكم بر ايران سنگ‌اندازي كرده و نقش «چوب زير بغل» براي اين رژيم ايفا مي‌كنند.
لذا اين جانب روي سخنم با اين جريانات مماشاتگر نيست كه جاي سخنش در دادگاههاي عدالت و حسابرسي قانوني و تاريخي از آنان است. بلكه روي سخن با كساني است كه كوته‌بيني پيشه‌كرده و هنوز بر طبل مدره و ميانه‌رويي در درون اين رژيم فرتوت مي‌كوبند. نگاه كنيد!